العودة إلى قائمة الرياضة tennis icon

الرياضات المائية


نظرة عامة

تتألف الرياضات المائية من أربع رياضاتٍ مختلفة هي: الغطس، السباحة، السباحة التشكيلية، وكُرة الماء.

 

الغطس

 

اشتهرت رياضة الغطس في السويد وألمانيا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، وكان يُمارسها في الأساس لاعبو الجمباز الذي بدأوا بتقديم حركاتٍ استعراضية في الماء.

أُدرجت رياضة الغطس ضمن برنامج الألعاب الأولمبية لأول مرة في أولمبياد سانت لويس 1904. وأقيمت منافسات القفز من المنط والقفز من منصة السباحة الثابتة منذ أولمبياد لندن 1908. أما بالنسبة للمشاركة النسائية في منافسات الغطس، فكانت أولها في أولمبياد ستوكهولم 1912.

لم تكن منافسات الغطس الأولمبية الأولى تشبه منافسات الغطس في وقتنا الحاضر، خاصةً فيما يتعلق بارتفاع المنط وارتفاع المنصة الثابتة. وبقي برنامج منافسات الغطس الأولمبي ثابتاً إلى حدٍ ما منذ أولمبياد أمستردام 1928، حيث يتنافس فيه الرجال والسيدات في منافسات الغطس من ارتفاع 10 متر، والغطس من ارتفاع 3 متر. وفي عام 2000، شهدت أولمبياد سيدني ظهور الغطس المتزامن في كلٍ من منافسات القفز من المنط، والقفز من المنصة الثابتة.

 

السباحة

 

تعود السباحة إلى العصر الحجري، إلا أنها لم تتحول إلى رياضة حقيقية حتى أوائل القرن التاسع عشر. وتقام منافسات السباحة في جميع نسخ الألعاب الأولمبية منذ أولمبياد أثينا 1896. كانت السباحة الحُرة أو سباحة الصدر أول منافسة أولمبية تقام على الإطلاق، في حين أضيفت سباحة الظهر في أولمبياد 1904. 

وفي أربعينيات القرن العشرين، اكتشف سباحو الصدر أنه يمكنهم السباحة بشكل أسرع إذا وجهوا كلتي ذراعيهم إلى الأمام ومن فوق رؤوسهم. إلا أنه مُنعت هذه الحركة فوراً من منافسات سباحة الصدر، لكنها ظهرت لاحقاً تحت مُسمى "سباحة الفراشة"، والتي ظهرت لأول مرة رسمياً في أولمبياد مِلبورن 1956. ويُعتبر هذا النوع من السباحة هو أحد الأنواع الأربعة التي تندرج في المنافسات. 

أدخلت السباحة النسائية في المنافسات الأولمبية لأول مرة في أولمبياد ستوكهولم 1912، ومنذ ذلك الحين، أصبحت جزءاً من كل دورة ألعاب أولمبية. يتطابق برنامج منافسات الرجال مع برنامج السيدات تقريباً، حيث يشتمل كلاهما على نفس عدد المنافسات، مع اختلاف وحيد في مسافة السباحة الحُرة، ففي منافسات السيدات، تبلغ مسافة السباحة الحرة 800 متر، بينما تبلغ 1500 متر في منافسات الرجال. 

يتنافس الرجال والسيدات اليوم في 16 نوع من سباقات السباحة، من ضمنها 4 أنواع مختلفة تقام ضمن مجموعة من المسافات المحددة. وتُغطي السباحة الحرة مسافة ال 50م، 100م، 200م، 400م، 800م، 1500م، و 10،000م، وتُقام سباحة ال 800م للسيدات فقط، بينما تقتصر سباحة ال 1500 على الرجال. وتُغطي كل من سباقات الفراشة والصدر والظهر مسافة 100م و200م. وتستخدم أنواع السباحة الأربعة في كل من سباق ال 200م وال 400م فردي متنوع. ويُستكمل البرنامج الأولمبي بسباقات ال 100 x4 وال 200 x4 (سباحة حرة)، وال 100 x 4 (تتابع متنوع).

 

السباحة التشكيلية

 

في مطلع القرن العشرين، قامت السبَاحة الأسترالية أنيت كيلرمان بجولة في الولايات المتحدة الأمريكية قدمت فيها مجموعة من الحركاتٍ البهلوانية في الماء، ولاقت عروضها نجاحاً كبيراً، ومن هنا كانت الانطلاقة الأولى للسباحة التشكيلية كرياضة رسمية.  

أصبحت السباحة التشكيلية، التي تعتبر رياضة حديثة نسبياً، رياضة أولمبية لأول مرة في أولمبياد لوس أنجلس 1984، حيث تضمن منافسات في فئة الفردي والزوجي. وأدرجت منافسات الفردي والزوجي أيضاً في أولمبياد سيول 1988 وأولمبياد برشلونة 1992، إلا أنه تم استبدال السباحة التشكيلية بالباليه المائي (لثمانية لاعبين) في أولمبياد أتلانتا 1996. ومنذ أولمبياد 2000، يضم البرنامج الأولمبي منافسات الفرق ومنافسات الزوجي. وإلى جانب الجمباز الإيقاعي، تعتبر السباحة التشكيلية الرياضة الوحيدة التي تتفرد بها السيدات.

 

كُرة الماء

 

في البداية، كان اللاعبون يتنافسون في لعبة كُرة الماء على ظهور براميل عائمة على هيئة خيول، ويضربون الكرة بمضارب تشبه المطرقة الخشبية، مما جعلها شبيه بلعبة البولو (إحدى ألعاب الفروسية) والتي أخذت منها نفس المسمى.

طُورت لعبة كرة الماء في أوروبا وفي الولايات المتحدة الامريكية بحيث اختلفت في نمطها وهيئتها في كل منهما، إلا أنه في نهاية الأمر، هيمن النمط الأوروبي الأسرع حركةً والأقل خطورة، وأصبح اليوم هو النمط المعتمد في رياضة البولو حول العالم. وتتألف رياضة كرة الماء من فريق مكون من سبعة لاعبين يخوضون أربعة أشواطٍ مدة كل منها سبع دقائق.

ظهرت لعبة كرة الماء أولمبياً لأول مرة في أولمبياد باريس 1900. لم تندرج اللعبة في برنامج أولمبياد 1904. إلا أنها أُدرجت في كل دورة ألعاب أولمبية بعد ذلك. يتأهل 12 فريقاً لمنافسات الرجال في الألعاب الأولمبية في حين تتنافس ثمانية فرق في مباريات السيدات. وتلعب الفرق ضد بعضها البعض في مجموعات ذهاب وإياب (أي أن كل فريق ينافس جميع الفرق الأخرى)، حيث تتأهل أفضل أربعة فرق من كل مجموعة إلى منافسات ربع النهائي في فئة الرجال، بينما يتأهل أفضل فريقين من كل مجموعة إلى نصف النهائي في منافسات السيدات.

بعد أن حققت قطر نجاحاً باهراً في استضافة بطولة العالم للسباحة (المسافات القصيرة) 2014، ستقوم باستضافة بطولة العالم للسباحة فينا 2023 والتي ستتضمن الرياضات المائية. وستكون هذه هي المرة الأولى على الإطلاق التي سيتم في تنظيم هذا الحدث الضخم في منطقة الشرق الأوسط.

الاتحاد القطري للسباحة

السيد/ خليل إبراهيم الجابر

رئيس الاتحاد

السيد/ طلال محمد مبارك الدرويش

الأمين العام

بيانات الاتصال

""

الاتحاد القطري للسباحة

هاتف: 44943106
فاكس: 44944221

البريد الإلكتروني : [email protected]

الموقع الإلكتروني : http://www.qatarswimming.com

الفعاليات القادمة